www.spr-net.tk
مرحبابك اخي/اختي الزائر(ة).

نطلب منك الدخول ان كنت مسجل(ة).

ويشرفنا ان تتسجل(ي) معنا ان لم تكن مسجل(ة)

تحياتي

ادارة المنتدى


*0o*معا من اجل التالق والتميز مع منتديات سوبر نت*0o*
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القراءة المنهجية لنص محمود سامي البارودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير
المدير
avatar

تاريخ التسجيل : 16/10/2009

مُساهمةموضوع: القراءة المنهجية لنص محمود سامي البارودي   السبت يناير 09, 2010 6:25 am


القراءة المنهجية لنص محمود سامي البارودي :
﴿ ســــوف يبيـــن الحـــق ﴾




شهدالشعر العربي في العصر الحديث مسيرة تطور بدأت من إحياء النموذج الشعري ومحاورة الذات إلى تكسير البنية وتجديد الرؤيا . وقد ظهر التيار الشعري الإحيائي استجابة لجملة من العوامل كالتأثر بالثقافة الغربية و خاصة الحركة الكلاسيكية ، و الرغبة في إنقاذ القصيدة من الوضعية المتردية التي أصبحت عليها في عصر الإنحطاط و إحيائها باستلهام تقاليد و مكونات القصيدة العربية القديمة ( الجاهلية والعباسية ) و الاستفادة من أصولها التي تختزل فيما يسمى بعمود الشعر العربي . وقد تميز هذا الخطاب على مستوى المضمون ببعث الأغراض الشعرية التقليدية مع الانفتاح على القضايا الراهنة القومية والاجتماعية والوطنية ... أما على مستوى الشكل فقد تم الالتزام بالخصائص الفنية القديمة إيقاعا و معجما و تصويرا ... وقد مثل هذا الخطاب عدة شعراء من المشرق كأحمد شوقي و حافظ إبراهيم و محمود سامي البارودي ... صاحب هذه القصيدة ، و من المغرب:علال الفاسي ، و محمدالحلوي و المختار السوسي ... وغيرهم .
و محمود سامي البارودي شاعر مصري نشأ في أسرة عريقة ووسط عائلي محافظ . تشبع بالثقافة العربية الثراثية و خاصة الشعر العربي القديم ، كان فارسا و قائدا عسكريا ، تعرض للنفي إلى جزيرة سرنديب مدة 17سنة . وقد مر شعره من ثلاثة مراحل هي مرحلة اللهو والمجون ومرحلة الحرب ومرحلة النفي والحنين إلى الوطن.
وإذا عاينا عنوان القصيدة استخلصنا أنه عبارة عن جملة إسمية تدل على إحساس الشاعر بالظلم . وفي النص التمهيدي يتبين لنا أن الشاعر يعبر عن الحنين إلى الأهل و الأحباب . كما يثيرنا البيت الحادي عشر :
ملكت عقاب الملك وهي كسيرة v وغادرتها في وكرها وهي طائر
و البيتان الثاني عشر والثالث عشر :
ولو رمت ما رام امرؤ بخيانة v لصبحني قسط من المال غامر
ولكن أبت نفسي الكريمة سوأة v تعاب بها والدهر فيه المعاير
و التي تدل على اعتزاز الشاعر بنفسه و تبرئتها من تهمة الخيانة ... و بإلقاء نظرة على شكل القصيدة الهندسي نلاحظ اعتمادها على نظام الشطرين ووحدة الروي ... وانطلاقا من هذه المؤشرات النصية نفترض أن يكون موضوع النص حنين الشاعر إلى وطنه وأهله و افتخاره بنفسه ، كما نفترض أيضا أن يصوغه الشاعر في قالب شعري تقليدي يتضمن بعض ملامح النزعة الإحيائية . فما حدود صحة هذه الفرضية؟ بعد قراءتنا للنص تبين فعلا أن موضوعه الأساسي هو افتخار الشاعر بذاته ، حيث برأ نفسه من تهمة الخيانة ، و عبر عن حنينه و شوقه إلى الأهل و الأحباب و عن معاناته من الظلم الذي تعرض له و عن استعداده لمقاومه هذا الظلم بالصبر ، ثم انتقل إلى استعراض صفاته وخصاله الحميدة المتمثلة في الإصلاح وعفة النفس والعزيمة القوية والكفاءة الشعرية والفروسية ...وختم قصيدته بتعزية نفسه و طمأنتها مؤكدا تعلقه بالمستقبل حيث ستفرج كربته وتحل أزمته.
وقد صاغ الشاعر هذه المضامين بلغة شعرية غنية يمكن تقسيم معجمها الى حقلين دلاليين ؛ حقل دال على الضعف والمعاناة ومن كلماته ؛ الخواطر ، البعد ، أهيم ،السمادر ، الضمائر ،الكره ،صبرت،فل، رزية،العدم...وآخر دال على القوة و الثقة في النفس ومن ألفاظه ؛ ملكت،صؤول،السيف،العلا ،المجد ...ويجسد هدا المعجم عموما تأرجح الحالة النفسية للشاعر بين المعاناة من الإحساس بالظلم بسبب تهمة الخيانة التي وجهت إليه ، وبين الإحساس بالقوة والقدرة على تجاوز هذه المحنة . لذلك تنوعت ألفاظه ؛ فهي رشيقة و لينة مأخوذة من التجربة الذاتية في الحياة ومنها ؛ طيف ، الذكرى ، عيني ، ناظر ... وجزلة قوية مستمدة من القاموس الشعري التراثي ومنها :السمادر ، والعقاب ، فواغر ،عوازب ، صؤول ،المندوحة ...
وقد اختار الشاعر لإيقاع قصيدته وزن الطويل ويمكن تقطيع البيت الأول على الشكل التالي :
خواطرو تريهل فاللاما ومططي تزائرو سمير بطيفنمن تأوو
مفاعلن فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن فعول مفاعيلن فعول

ويعكس هذا الوزن معاناة الشاعر من الشوق إلى الأهل نظرا لبعد المسافة التي تحول بينه وبينهم ، كما يعكس حالة النفي وفقدان الحرية ...أما القافية فهي من النوع المطلق الموصول مثل:واطرو ، ناظرو ، مادرو ، مائرو ... وأغلب قوافي القصيدة عبارة عن كلمات تامة مما يدل على تمكن الشاعر من اللغة و امتلاكه لقاموس لغوي غني ، وقد وظف الشاعر حرف الراء كروي لقصيدته وهوصوت تكراري يجسد اضطراب وقلق الشاعر بسبب شعوره بالظلم وبعده عن الوطن والأحباب ، كما صرع البيت الأول ( زائرو = واطرو ) . وإذا انتقلنا إلى الإيقاع الداخلي فسنجد الشاعر قد كرر حرفي (الراء والطاء ) وهما صوتان يعكسان تأرجحه بين حالتين نفسيتين هما القلق والاضطراب حينا والاعتزاز والثقة بالنفس حينا آخر .كما كرر ألفاظا بأشكال مختلفة ؛ كالتكرار التطابقي مثل :الطيف = طيف . بعد=بعد...والتجانسي مثل:صبرت /صابر....والتكرار الترادفي ومن كلماته :طورا: تارة . أخال:الظن . و التكرار التركيبي كما في البيت السابع عشر :
عوازب وأحلام الرجال قؤول
فواغر وأفواه المنايا صؤول
وهو توازي صرفي تركيبي .
ولإضفاء الجمالية على لفتة شكل الشاعر شبكة من الصور الشعرية موظفا أساليب بيانية مختلفة ؛ ففي سياق الحنين إلى الأهل والأحباب عبر عن شوقه الشديد إلى رؤيتهم قائلا:
تمثلها الذكرى لعيني كأنني v إليها على بعد من الأرض ناظر
مستعملا في ذلك أسلوبا بيانيا هو التشبيه التمثلي ، حيت شبه تذكر ابنته بالرؤية الحقيقية و المباشرة لها . وفي سياق الإحساس بالظلم واستعانته بالصبر ، يقول الشاعر في البيت التاسع :
ومن لم يذق حلو الزمان ومره v فما هو إلا طائش اللب نافر
مبرزا بذلك قدرته على الصبر وموظفا أسلوبا بيانيا أخر هو الاستعارة المكنية حيت استعار الحلاوة من الطعام ونسبها إلى الزمان لأن إحساس الإنسان بالزمان شبيه بتذوق الإنسان للطعام ... وفي سياق تعزية الشاعر لنفسه و تعبيره عن أمله في انفراج أحزانه اعتبر أن كل إنسان معرض للمكروه ، حيث يقول في البيت الثاني والعشرين :
وأي حسام لم تصبه كلالة ؟ v وأي جواد لم تخنه الحوافر ؟
مستخدما هذه المرة أسلوبا بيانيا جديدا هو الكناية حيث كنى بسقوط الفرس و بانكسار السيف عن الانهزام والتعرض للمكروه . وفي نفس السياق ، و لتأكيد براءته ، يقول في البيت الثالث والعشرين :
وتنزو بعوراء الحقود السرائر v فسوف يبين الحق يوما لناظر
موظفا المجاز العقلي حيت نسب فعل البيان والظهور لفاعل مجرد هو الحق .
وبتفحص البنية الأسلوبية للقصيدة يتضح أن الوظيفة المهيمنة على لغة القصيدة هي الوظيفة الإنفعالية التأثرية حيث ركز الشاعر على ذاته معبرا عن معاناته النفسية الناتجة عن الإحساس بالغربة في المنفى بعيدا عن الأهل والأحباب بسبب تهمة الخيانة . ومن مؤشرات هذه الوظيفة استعمال الشاعر لأساليب مختلفة ؛ خبرية مثل : ( تأوب طيف ) ،( فطورا أخال ) ... وإنشائية مثل النداء ( فيا بعدما بيني وبين أحبتي ) والاستفهام ( وأي حسام...) . كما تؤدي لغة القصيدة أيضا الوظيفة التأثيرية التوجيهية المتمثلة في تمريرالشاعر لمجموعة من القيم الأخلاقية لإقناع القارئ بها (كالصبر والقناعة والعفة والاخلاص والشجاعة ... ) وذلك بواسطة الأبيات ذات الصبغة الحكمية ومنها :
وان هو لم يصبر على ما أصابه v فليس له في معرض الحق ناصر
والبيت الخامس عشر حيث يقول :
فقد يستجم المال والمجد غائب v وقد لا يكون المال والمجد حاضر
بعد دراستنا للنص فهما وتحليلا تبين لنا فعلا أنه يمثل النزعة الإيحائية مضمونا شكلا ؛فمن حيث المضمون تناول غرضا قديما هو الافتخار واستحضر بعض المعاني القديمة كالشجاعة والقناعة والشاعرية ... أما من حيث الشكل فقد وظف معجما ثراتيا يتميز بالجزالة والمتانة ومن كلماته (السمادر ، قؤول ، صؤول ...)كما التزم الشاعر بوحدة الوزن (الطويل ) والقافية (المطلقة الموصولة ) والروي (حرف الراء ) ، مصرعا مطلع قصيدته ... و استعمل أساليب بيانية تقليدية في تشكيل الصورة الشعرية كالتشبيه والمجاز والاستعارة حيث استعار الحلاوة من الطعام ونسبها إلى الزمان لأن الجامع بينهما هو الاحساس والتذوق . وخلاصة القول يمكن اعتبار الشاعر محمود سامي البارودي من كبار رواد ومؤسسي المدرسة الشعرية التقليدية الإيحيائية في الشعر العربي القديم …

----------------------------------------------------------------------------

التوقيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://starboo7.yoo7.com
 
القراءة المنهجية لنص محمود سامي البارودي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.spr-net.tk :: ~{ ثقافة وتعليم }~ :: مدرسة سوبر نت-
انتقل الى: